lamlooom

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
لأننا نعشق التميز نتمنى أن تكون متميزنا وتسجل في المنتدى
واذا كنت مسجل في المنتدى يرجى تسجيل الدخول

منتدى لملوم من اجمل المنتديات العربية الهادفة والمسلية.

المواضيع الأخيرة

» angry birds لعبة الطيور الغاضبة
الجمعة سبتمبر 16, 2011 12:59 am من طرف lamlooom

» تعلم الشاميه من دون معلم
الأربعاء مايو 25, 2011 3:37 pm من طرف lamlooom

» لعيون المنتدى وعيون سوريا وعيونها
الجمعة مايو 20, 2011 7:21 am من طرف Mr.LOVE

» وداعا بل الى اللقاء
الجمعة مايو 20, 2011 3:58 am من طرف معشوقة هانا

» لبن العصفور حقيقة ام خرافة !!!!!
الأربعاء مايو 18, 2011 2:18 pm من طرف lamlooom

» الشجرة الباكية
الأربعاء مايو 18, 2011 2:13 pm من طرف lamlooom

» غناء مليون رقم عش................+ مقتطفات اخرى
الأربعاء مايو 18, 2011 2:12 pm من طرف lamlooom

» هل تعلم ان الماء يسمع كلامك؟!
الإثنين مايو 16, 2011 11:08 pm من طرف Soso_honey

» صور بيت رومنسي
الإثنين مايو 16, 2011 11:01 pm من طرف Soso_honey

التبادل الاعلاني


    السعـــادة إرادة

    شاطر

    black mask

    ذكر عدد المساهمات : 10
    نقاط : 30
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 13/03/2011

    السعـــادة إرادة

    مُساهمة  black mask في الأحد مارس 13, 2011 4:20 am

    لسعادة .. إرادة

    د. سلمان بن فهد العودة

    11/4/1428
    28/04/2007



    (السعادة)
    أحب أن أعرفها بأنها (اسم جامع لكل ما تحبه النفس وترضاه من الأحوال
    الظاهرة والباطنة، والمادية والحسية) ليقترب من تعريف ابن تيمية للعبادة،
    فالشعور الحسي والمتعة اللحظية التي تمر على الإنسان تصنّف بأنها ذات
    ارتباط مادي، كالأكل والشرب والجماع.. فهي أشبه باللذة، وغالباً ما تكون
    سريعة المجيء والذهاب، أما الشعور المعنوي واللذة الروحية والإحساس القلبي
    العميق فهو أشبه بالسرور، مثل السرور بلقاء الأصحاب والأصدقاء، وبالحياة
    الزوجية، وبالحب..
    وحين يجتمع هذان العنصران:
    1) اللذة المادية.
    2) السرور المعنوي، فهي السعادة، التي هي معنى شامل في الحياة.
    إن
    السعادة قَدَر المريدين فهي إرادة السعادة وإدارتها، والبحث عنها من خلال
    الأسباب والمحاولة والتدريب والعمل، وقد ينجح الإنسان في سبب ويخفق في آخر,
    لكن السعيد يجعل من الفشل فرصة للنجاح والتجربة والسعادة، فالسعادة كأنها
    ذرات مبثوثة في الهواء نتنفسها أحياناً، وننفثها أحياناً أخرى، فبقدر ما
    يكون لدينا من الصدور المتسعة، والنفوس الرضية والقبول والإصرار نكون حققنا
    جزءاً من السعادة، فهي عمل يمكن تحصيله، والسعي إليه أولاً بطلب رضا الله
    وحبه، وثانياً بالسعي لجوانب الإسعاد في الحياة، قال تعالى: "مَنْ عَمِلَ
    صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ
    حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ
    يَعْمَلُونَ"[النحل:97]، ويقول تعالى : "فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا
    يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى"[طـه:123]، وذكر الله من أسباب ذلك، يقول تعالى:
    "أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ"[الرعد:28].
    إن طلب
    السعادة يحتاج لفعل دائم، وسعي دءوب، وليست شيئاً ينزل من السماء مثل
    المطر، فالله يقول: "مَنْ عَمِلَ صَالِحًا"، فهو عملية طلب و"عَمِل"؛ لطلب
    رضا الله، والطمأنينة والسعادة.
    إن أول قواعد السعادة في الحياة بعد
    طاعة الله هو: اتخاذ القرار وإرادة السعادة، فالسعادة قرار؛ قرار تتخذه أنت
    برغبتك وإصرارك، كأي قرار يتخذ على أعلى المستويات، قرار يخطه المرء بيده،
    ويحس به بقلبه، ويعيش به عملياً بطيبة قلبه وسعة صدره، وحبّه لله أولاً،
    ثم للحياة والناس، إن هذا القرار يجعلك تندمج مع الأشياء الصغيرة، وتحفل
    بها، حتى كأنك مستعد لها جاهز للتعامل معها، تقرأها بشكل جيد وجميل، وتجعل
    من شراب الليمون طعاماً حلواً، كما يقول بعض الحكماء الأدباء، أما الأشياء
    التي تنغص عليه حياته فهو يستطيع بهذا القرار أن يدعها وراء ظهره، ويركلها
    ككرة الثلج، ويدحرجها إلى الوادي السحيق، ولا يجعلها تدخل عالمه، أو تنغص
    عليه عيشه وحياته.
    إن الحياة وأيامها الحلوة والمرة لا تخلو من سرور
    مادي أو معنوي أو تجربة جيدة أو اختبار صعب يجرب المرء فيه نفسه وقوة تحمله
    وصبره، وقد لخّص هذه القاعدة العظيمة في السعادة نبينا محمد صلى الله عليه
    وسلم حين قال: (عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير، إن أصابته سراء شكر
    فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له).
    يقول المثل الصيني : لن تستطيع أن تمنع طيور الهم أن تحلق فوق رأسك، ولكنك تستطيع أن تمنعها من أن تعشش في رأسك.
    إننا
    يجب أن نلاحظ أن السعادة –أيضاً- عُمْر، فعمر الإنسان هو الأيام السعيدة
    واللحظات الحلوة، لما سألوا أحد الملوك يوماً وقد بلغ أربعين سنة: كم عمرك؟
    قال: عشرين يوماً، فهو يعني أن أيام السعادة ولحظات الهناء والصفاء في
    حياته لا تتجاوز هذه الأيام العشرين، فهي عمره الحقيقي، ويؤلمني أن أجد
    شاباً في ربيع عمره، وهو يفترض أن يكون أكثر إقبالاً على الحياة وشغفاً
    بها، أجده وهو يتأوه ويتألم، ويشكو دهره، وثقل الأعباء، ومن طول الحياة،
    وربما فكر في الانتحار، أو عانقه القلق والأرق.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 21, 2018 2:26 pm